كتيب آليات التعامل مع الأشخاص ذوى الإعاقة رياضيا

الخميس 19 مارس 2015

الخميس 19 مارس 2015

507 مشاهدة

إن ممارسة الأنشطة الرياضية بالطرق الصحيحة التربوية تؤثر على الفرد وتكسبه اتجاهات وقيما وسلوكيات سليمة تجعله يتواءم مع نفسه ومع أفراد المجتمع الذي يعيش فيه ، حيث تلعب الأنشطة الرياضية المتنوعة دورا هاما في تنمية نواحي النقص لديالأفراد فإذا فقد الإنسان قدرته على التمتع بأي جانب من جوانب الحياة فإن هذه الأنشطة تعوضه من خلال شعوره بإمكانياته أثناء الممارسة .
تولي الدول أهمية خاصة للأشخاص ذوي الإعاقة من مواطنيها، وفق ظروف كل دولة، لما يشكله ذوي الإعاقة من ثروة يمكن استثمارها للمساهمة في تنمية المجتمع. وقد تم لهذا الغرض اشتراك ذوي الإعاقة من مختلف الأعمار في أنواع عديدة من الألعاب الرياضية وتكييف تلك الألعاب لمواءمة نوع الإعاقة، وما يستلزم ذلك من تشريعات وقواعد تناسبها. لقد أقيمت دورات خاصة و مباريات محلية و دولية للأشخاص ذوي الإعاقة في مختلف دول العالم. وشكلت منافسات ( دورة برشلونة للمعاقين عام 1992 م ) نقطة هامة للاهتمام الدولي بهذه الفئة من الناس.
الرياضة في الإعاقة متعددة ومتنوعة، والحقيقة جميع الاشخاص ذوي الإعاقة، ما عدا ذوي الإعاقات الشديدة جداً، تستطيع أن تمارس الرياضة بمستوياتها،فهنالك لللإعاقات المتنوعة أنواع متعددة من الألعاب الرياضية

مرفق الكتيب 

ضمن أنشطة مبادرة دعم الحقوق الرياضية للأطفال ذوى الإعاقة في غزة 

تنفيذ نادي السلام لرياضة الأشخاص ذوى الإعاقة

 

حمل الملف المرفق